اقتصاد محلي

الإمارات أفضل دولة عربية في 2019 .. ومراكز متقدمة للسعودية وقطر

نشر موقع US News And World Report تقريره السنوي لأفضل الدول في العام الجاري، معتمد على مقاييس مختلفة ضمت جودة الحياة، الانفتاح الثقافي، بيئة الأعمال والتنوع.

وبحسب التصنيف، تصدرت سويسرا الترتيب لتكون أفضل دولة في العالم في 2019، وجاءت اليابان في المركز الثاني، ثم كندا وألمانيا في المركزين الثالث والرابع على التوالي.

واحتلت الولايات المتحدة الأمريكية مرتبة متأخرة بعض الشئ، حيث جاءت في المركز الثامن.

وفي الوطن العربي، احتلت الإمارات العربية المتحدة قائمة الأفضل عربيًا، خاصة بتسجيلها لمعدلات مرتفعة في الانفتاح الثقافي وبيئة الأعمال، بينما احتلت الدولة صاحبة الـ 9.4 مليون نسمة المرتبة 23 عالميًا بدعم من ناتج محلها الإجمالي والذي بلغ 382.6 مليار دولار.

وجاءت قطر في المركز الثاني عربيًا، والـ 31 عالميًا، تلتها المملكة العربية السعودية مباشرة في المركز الثالث عربيًا والـ 32 عالميًا، بـ 683.8 مليار دولار كناتج محلي إجمالي.

وفي نفس القائمة، احتلت مصر مرتبة متقدمة أيضًا، حيث جاءت في المركز الرابع عربيًا، والـ 40 عالميًا، وذلك بدعم من تحركاتها الاقتصادية الأخيرة وناتجها المحلي الإجمالي الذي يبلغ 235.4 مليار دولار، رغم ارتفاع عدد سكانها الكبير والذي سجل رقمًا قارب على الـ 100 مليون نسمة.

وكان للمغرب مرتبة متقدمة أيضًا في الجدول العربي والعالمي، حيث جاءت في المركزين الخامس والثاني والأربعين عالميًا على التوالي، وكان لسلطنة عمان المركز السادس عربيًا، والـ 43 عالميًا.

وجاءت الأردن في المركز السابع عربيًا، والـ 71 عالميًا، تلتها تونس في القائمة العربية بالمركز الثامن، والـ 72 عالميًا، ثم لبنان في المركز قبل الأخير في قائمة أفضل عشر دول عربية لهذا العام، بينما احتلت المركز 76 عالميًا.

ومن المؤسف، تذيل دولة العراق للتصنيف سواء عربيًا أو عالميًا، وذلك بسبب ما تشهده من أحداث سياسية جعلت المقاييس التي استند عليها التصنيف لا تنصفها.

وتم توزيع المقاييس التي تم بناء التصنيف عليها كالآتي: 17.87% لريادة الأعمال، و16.77% لجودة الحياة، بينما كان للمواطنة نصيب كبير أيضًا بـ 15.88%، و14.36 لمحركات السوق.

وسيطر التأثير الثقافي بنسبة 12.96% من إجمالي التصنيف، والانفتاح الاقتصادي بنسبة 11.08%، بينما 7.95% للطاقة، وأخيرًا 2% و1.13% لكل من المغامرة والتراث.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق