اقتصاد محلي

كيف أثر قرار تعويم الجنيه المصري سلبياً على مشروع الألف مصنع؟

أشارت بعض التقارير الصادرة إلى أن مشروع الألف مصنع الذي تحرص على تنفيذه حكومة جمهورية مصر العربية في القاهرة الجديدة يواجه بعض حالات التعثر نتيجة لإغلاق معظم المصانع التي قامت بالانتقال للعمل ضمن هذا المشروع العملاق، وذلك على الرغم من الجهودات الحكومية في مساندة المصنعين لدعم حجم الصادرات، وخاصة بعد قرار تعويم الجنيه المصري.

وكانت الحكومة المصرية قد قررت تحرير سعر صرف العملة المصرية “الجنيه” في الثالث من نوفمبر 2016، وذلك بهدف السيطرة على أسعار العملة الأجنبية “الدولار”، ومكافحة تداول العملة في السوق السوداء.

ومن ناحية أخرى فقد أضطر عدد كبير من المصانع المصرية إلى إغلاق نشاطهم بعد ثورة عام 2011، الأمر الذي لعب دوراً في تراجع معدل الانتاج الصناعي في البلاد.

وكانت الحكومة المصرية قد أعلنت خلال وقت سابق أن هناك عدد كبير من المصانع مازالت تعيش حالة متعثرة، وأن بعضها قرر إغلاق أنشطته، حيث أشارت إلى أن هذه المصانع يتجاوز عددها الآلاف.

ويقول بعض أصحاب هذه المصانع أن العمليات الخاصة بدعم وتطوير أعمال مصنع قيد التشغيل تكون أقل تكلفة إقامة مصنع جديد.

وفي سياق آخر، فقد حرصت قناة العربية على الالتقاء بالسيد “نعمان حسن أحمد” الذي يشغل منصب رئيس مجلس إدارة شركة “كونكورد للكيماويات”، وذلك لمناقشة أهم الأسباب التي دفعت معظم مصانع مشروع الألف مصنع إلى التعثر، وكيف أثر قرار تعويم الجنيه المصري بشكل سلبي على أعمال تلك المصانع.

وأوضح “نعمان” أن قرار تحرير سعر صرف العملة المصرية أمام الدولار الأمريكي قد لعب دوراً محورياً في رفع تكلفة المواد الخام التي يتم استيرادها من الخارج، لافتاً إلى أن 80 % من إجمالي خامات تلك المصانع يتم استيرادها، الأمر الذي آثر بشكل سلبي على العملية الانتاجية لتلك الصانع التي قامت معظمها بتعليق أنشطتها لحين إشعار آخر.

وأضاف أن بيروقراطية الإجراءات والتراخيص مازالت تعرقل أنشطة مصانع المشروع المصري العملاق، لافتاً إلى أن بعض أصحاب المصانع باتوا ينتظرون تدخلاً من وزارة الصناعة المصرية لطرح بعض الحلول لمواجهة هذه التحديات.

وذكر “نعمان” أنه من المتوقع أن يحرص المشروع المصري العملاق على جني إيرادات قد تتراوح قيمتها ما بين 2 و 3 مليار جنيه شهرياً.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق